الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تكتب " ين " موضوعا إنشائيـــــــــــا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الفداء
مدير المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 467
العمر : 35
الموقع : مؤسسة السلام
المزاج : الحمد لله
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: كيف تكتب " ين " موضوعا إنشائيـــــــــــا   الخميس يناير 08, 2009 11:48 am


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله منا باعث الرســل *** هدى بأحمد منا أحمــد السبل
صلى عليك الله يا سيد الأكوان *** صلى وسلم ربي يا أحمد العدنان
" كيف تكتب (ين) موضوعا إنشائيا "
إن الذي حدا بي معاشر الفضلاء والفاضلات إلى خط هذا المقال، وإسالة عصارة الفكر فيه، ما بتنا نراه من مستوى متدني وقصور ضامر لدى الناشئة التعليمية فيما يتعلق برداءة تعابيرها الإنشائية، والتي لم نكن لنصل إليها إلا لأننا لم نزرع في نفوسهم حب المطالعة، ولم نعودهم على ضرورة حفظ البديع من المنظوم، والرائق من المنثور، ذلكم أن الملكة التعبيرية والذائقة الشعرية لا تنشأن إلا بكثرة مطالعة الكتب، ولا تكتسبان إلا بدوام الاحتكاك بالمصادر المعتبرة، فما السبيل المتيح لاكتساب هذه المهارة؟ ما الخطوات الواجب سلوكها بقصد امتلاك تلك القدرة؟ ما عساها تكون ثمرات تعلم هذا الفن الماتع؟؟؟ هي أسئلة سرعان ما ستنجلي عنها سحائب الغموض، و تنقشع عنها ظلمات الإبهام والغرابة بمجرد خوضي وإبحاري رفقتكم أيها الأماجد في غمار عرضنا المتواضع هذا.
ومن يصطبر للعلم يظفر بنيله *** ومن يخطب الحسناء يصبر على البذل
ومن يذل النفس في طلب العلا *** يسيرا يعش دهرا طويلا أخـــا ذل
الفصاحة بغية سامقة لا ينال شرف الوصول إليها إلا من عود نفسه على دوام المطالعة والقراءة، وأود أن أشير في هذا المقام إلى أن الأصل الأول من أصول اكتساب الفصاحة هو كتاب الله المجيد، فهو كتاب أعجز الباري جل جلاله به كفار قريش والبشرية جمعاء، بمعانيه ومبانيه، فوجب إيلاء العناية البالغة به على عدة مستويات، فيما يتعلق بحفظه ووعيه في الصدور، واستيعاب ألفاظه الجزلة الفخمة ومعانيه الساحرة العذبة وتدبرها في العقول والأفهام، بعد ذلك يتم الجواز إلى الأصل الثاني، ألا وهو متون الحديث النبوي، ذلكم أن نبي المرحمة صلى عليه الإله وسلما– كما لا ينبغي أن يغيب عن إدراككم – قد أوتي جوامع الكلم، أي إنه -عليه السلام- يتكلم باللفظ اليسير المتضمن للمعاني المستفيضة، آنذاك يتم الانتقال إلى تذوق ما أثر عن العرب الأقدمين من شعر ونثر، من خلال خزنه في الحافظة، وتمثل عيونه و درره في الذاكرة.
ولنا الآن بعد أن سلطنا الأضواء- بإختصار واقتضاب شديدين- على كيفية اكتساب الفصاحة، وأوجزنا القول في سبل نيل القدرة على اعتلاء صهوة الخطابة، أن نبين بمزيد من التفصيل والإيضاح الطريقة السليمة التي نخط بها أي موضوع إنشائي كيفما كان نوعه، لأن ثمة نقاطا مشتركة، وقواسم تأتلف فيها عامة تلك المواضيع.
فأقول- وعلى الله كمال توفيقي وتمام اعتمادي- إن أي موضوع لابد أن نخضعه للتقسيم المتواضع عليه من لدن الجميع، بمعنى أن نوزعه إلى العناصر الثلاثة المتعارف عليها( مقدمة، عرض، خاتمة)، ذلكم أن النظام في كل الأمور أساس وركيزة أي عمل ناجح، فإن نحن التزمنا بهذا التقسيم ابتداء كانت خطوة منا صائبة نحو الطرق الصحيح، حينها نعمد إلى انتهاج مسالك وخطوات يتسم بها كل قسم من الأقسام الثلاثة المشار إليها آنفا، وذلك وفق التوضيح الآتي:
* المقدمة: تتألف هذه المرحلة من عناصر ثلاثة، وهي: التعريف بالقضية، الإيجاز والاقتضاب فيها، ثم تذييل ذلكم التعريف بطرح سؤالين إشكاليين على الأقل، بحيث يكون الأول منهما أصلا والثاني فرعا متولدا عنه، وقد يقول قائل: ما وظيفة هذين السؤالين؟ فأقول إن دور هذين السؤالين يتحدد في كونهما بمثابة موجهين لعملية الطرح والتحليل، فالذي يسطر الموضوع لكي لا يحيد عنه قيد أنملة، خليق به أن يختم مقدمة موضوعه بهذا العنصر البالغ الأهمية، حتى يكون مضطرا للإجابة عنهما في ثنايا عرضه. فهذه –إذا- ضوابط ثلاثة نحن في مسيس الحاجة إلى تأصليها لدى المتعلمين، بغية الصعود بهم إلى منابر الفصحاء، و الارتقاء بهم إلى مراتب البلغاء.
* العرض: هذه المرحلة شأنها شأن سابقتها، تتفرع إلى عناصر، من أهمها: التفصيل فيما تم الإيجاز فيه أثناء التمهيد للموضوع، وهذا التفصيل والتوسيع يتم عبر مراحل، أبرزها تحديد أطراف القضية، وبيان دلائل وبراهين كل طرف على حدة، ، مع وجوب مراعاة التسلسل والتدرج، مما هو سهل إلى ماهو صعب إلى ما هو أصعب، مراعاة منا لمستويات القراء، ذلكم أن القراء طبقات، فمنهم من يلتقط المعنى التقاطا سريعا ويستوعبه استيعابا شديدا – وهو صنف عزيز نادر- كما أن منهم من تحتاج بقصد إفهامه إلى تبسيط طرائق التخاطب، وتيسير سبل التواصل – وهم كثرة غامرة-، كما تأثيث الموضوع بروابط منطقية ومعنوية يكتسي أهمية بالغة في هذا الصدد، والمقصود بالروابط عموما ما يسهم في خلق تماسك وترابط بين جزئيات الموضوع، فأي كاتب متمرس لا ينتقل من فكرة سابقة إلى أخرى لاحقة إلا بعد أن يربط بينهما بروابط معنوية(علامات الترقيم)، وأخرى منطقية(أسماء الإشارة، أسماء الموصول، حروف العطف، الضمائر، أساليب الاستدراك، أسماء الشرط...)، وجدير بمن يكتب الموضوع لزوم الحياد والموضوعية، وعدم التحيز لأي فريق، فإن الإدلاء بالانطباع الشخصي، والخلوص لحكم نهائي ليس هذا مقامه، بل إن موطنه الصحيح، وموضعه اللائق به هو الخاتمة.
* الخاتمة: بعد أن أسهبنا في الحديث عن العناصر الواجب التقيد بها في العرض، وأطنبنا في الكلام عن حيثيات تلكم المرحلة، نعبر الآن إلى ضفاف الخطوة الأخيرة.
سبق وأن أسلفنا الذكر أننا أثناء العرض، نقوم بالتفصيل والتفسير المستفيضين لما تم الاقتضاب فيه في التقديم، أما في هذه المرحلة فإننا نعمد إلى عكس الآية، إذ إن الواجب علينا أن نوجز ونختصر فيما تم التفصيل فيه في ثنايا العرض، وذلك عبر الخلوص والانتهاء إلى أبرز الخلاصات والنتائج المتوصل إليها بعد عملية التحليل والتفكيك لجزئيات العرض، ثم نعرج بعدها إلى الإدلاء بالرأي الشخصي، فإما أن نتبنى إحدى الآراء التي يظهر لنا أنها الأكثر احتراما لأصول التفكير المنطقي السليم، و الأشد احتراما لمعايير العقل السوي، وإما أن نوفق بينهما، أو نؤسس لرأي مستقل ننفرد به عن كل تلك الآراء، نقترح فيه حلول وبدائل للإشكالية المطروحة، وآخر ما نذيل به موضوعنا طرح سؤال، على اعتبار أن ثمة صنفين من الخاتمة، الأولى اصطلح على تسميتها ب :"الخاتمة المغلقة"، وهي التي ينتهي فيها صاحبها إلى حل نهائي، ولا يترك فيها أية فرصة للمتلقي أن يسهم هو الآخر في إثراء الموضوع وإغنائه، والأخرى موسومة لدى أهل الاختصاص ب: "الخاتمة المفتوحة"، وهي التي لا نخلص فيها إلى أي حل، وهذا الصنف هو الذي ننصحكم به أحبتنا، لأننا بواسطته نفسح المجال للآخر لكي يدلي هو الآخر بدلوه، ولا يكتفي بالاستهلاك وتقبل كل ما يرد على خاطره دونما إشراك له، تأشيرا منا إلى أن ما قدمناه من آراء وأفكار لا يكفي وحده للانتهاء بشكل كلي إلى إيجاد مخرج نهائي للإشكال، بل لا بد من تظافر الجهود، والتنويع في الآراء.
أظن أن من التزم من القراء الأكارم بهذه المبادئ، وتقيد بها دونما زيغ أو مجانبة، لاشك أنه سيتمكن - بحول الله مع قوته - من إنتاج تعابير إنشائية في غاية الفخامة والمتانة على مستوى العبارات، والروعة والخلابة على مستوى المعاني، مع تنبيهنا الشديد إلى أن المحددات التي أومأنا إليها قد تعتريها بعض الاستثناءات، جريا على المقولة الشهيرة:" لكل قاعدة استثناء".
إلا أن كل سطرته يداي من وصايا وتوجيهات ستظل حبرا على ورق، وستبقى من غير قيمة تذكر، ما لم نخضع التنظير مردفين إياه بالتطبيق، لأن امتلاك القدرة على الكتابة الأدبية الرائقة لا تتحقق إلا بكثرة المران والمراس.
فلا تنتظر(ي) بين يوم وليلة أن تكون كاتبا مجيدا، وخطيبا مفوها، وأديبا لسنا، تمتلك القلوب، وتستميل النفوس، وتحرك العواطف، وتهيج الخواطر، وتوجه القناعات. بل الصبر الصبر، حتى ينقاد لك خطام اللغة، وتتحكم في ناصيتها، فتصبح من عظماء البيان والفصاحة، وكأنك تسحر من أمامك بنصاعة حجتك، وقوة منطقك، وعذوبة ألفاظك.
فيا من تريد(ين) لدينك العزة والنصرة، يا من جندت نفسك لخدمة إسلامك:
إن تعلم العربية باب من أبواب إقامة الدين، فلا تضيعه ولتقف مع نفسك وقفة صادقة،و لا تسمح بفتح أي ثغرة للسانك، فالصغيرة تأتي بالكبيرة، وأول الغيث قطر، وما زال العبد يتأخر حتى يؤخره الله، ومع أول استثناء تبدأ سلسلة التنازلات...
وأسأل الله ختاما أن ينفعني بهذا المقال وإياكم، ومن أعان على نشره، وإني لأرجو مسلما حصل من هذه الرسالة فائدة أن يدعو لي وللمسلمين قاطبة، و
يا من سموت في السماء مكرما الله في عليائه صلى عليك وسلما
والسلام عليكم، آملا لقياكم في مقالة أخرى بمعية المولى وتسديه
بقلم أخيكم أبي هاجرالمراكشي.
Smile Smile Smile Smile Smile Smile Smile Smile Smile Smile Smile Smile

_________________
اللهم فأيما مؤمن سببته فاجعل له ذلك قربة إليك يوم القيامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
moslima
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

انثى عدد الرسائل : 83
تاريخ التسجيل : 31/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف تكتب " ين " موضوعا إنشائيـــــــــــا   الخميس يناير 08, 2009 3:16 pm

شكراا لك أخي على هذا الموضوع الجيد

فعلا لقد استفدت الكثير منه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبوسهيل
المدير التقني
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
العمر : 35
الموقع : collége Alfath
المزاج : جيد جدا ولله الحمد
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 25/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف تكتب " ين " موضوعا إنشائيـــــــــــا   الخميس يناير 08, 2009 5:35 pm












_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathtantan.keuf.net
أبو أنس
عضو نشيط


عدد الرسائل : 28
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف تكتب " ين " موضوعا إنشائيـــــــــــا   السبت يناير 10, 2009 3:06 am


أسأل لله أن ينفع عامة القراء بمقالكم الهادف هذا، وجزاك الله خيرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
khaled-tamim al barghouti
مشرف ساحة انصر نبيك
avatar

ذكر عدد الرسائل : 216
العمر : 32
المزاج : حسب ظروف
تاريخ التسجيل : 31/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف تكتب " ين " موضوعا إنشائيـــــــــــا   السبت يناير 10, 2009 1:44 pm

شكرا على الموضوع ولا تحرمنا من جديدك وبارك الله فيك وجزاك الله خيرا

_________________
لا تاسفن على غدر الزمان لطالما رقصت على جثث الاسود كلاب لاتحسبن برقصها تعلوعلى اسيادها تبقى الاسود اسود والكلاب كلاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف تكتب " ين " موضوعا إنشائيـــــــــــا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "أنقذ نفسك".. وتخلّص من عيوبك مع أشرف شاهين
» تحميل القران الكريم كاملا برابط واحد " فارس عباد "
» طريقة عمل الشيبسى المقرمش زى الشيبسى اللى بتشتريه فى اكياس"
» سلسة الكتب النادرة_"الجزء الأول": كتب التحليل المالي
» قصة "معن بن زائدة والأعرابي"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الإسلامي :: ساحة سليــــــــلات السلـــــــف-
انتقل الى: