الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الداء والدواء في الذباب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عائشة
مشرفة ساحة الصوتيات والمرئيات
avatar

انثى عدد الرسائل : 53
العمر : 26
المزاج : جيد طبعا و الحمد لله
تاريخ التسجيل : 08/11/2008

مُساهمةموضوع: الداء والدواء في الذباب   السبت يناير 24, 2009 1:43 pm

قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينتزعه فإن في إحدى جناحية داء وفي الأخرى شفاء ) أخرجه البخاري وابن ماجه وأحمد .. وقوله : ( إن في أحد جناحي الذباب سم والآخر شفاء فإذا وقع في الطعام فامقلوه فإنه يقدم السم ويؤخر الشفاء ) رواه أحمد وابن ماجه
من معجزاته الطبية صلى الله عليه وسلم التي يجب أن يسجلها له تاريخ الطب بأحرف ذهبية ذكره لعامل المرض وعامل الشفاء محمولين على جناحى الذبابة قبل اكتشافهما بأربعة عشر قرنا .. وذكره لتطهير الماء إذا وقع الذباب فيه وتلوث بالجراثيم المرضية الموجودة في أحد جناحيه نغمس الذبابة في الماء لإدخال عامل الشفاء الذي يوجد في الجناح الآخر الأمر الذي يؤدي إلى إبادة الجراثيم المرضية الموجودة بالماء وقد أثبت التجارب العلمية الحديثة الأسرار الغامضة التي في هذا الحديث .. أن هناك خاصية في أحد جناحي الذباب هي أنه يحول البكتريا إلى ناحية .. وعلى هذا فإذا سقط الذباب في شراب أو طعام وألقى الجراثيم العالقة بأطرافه في ذلك الشراب أو الطعام .. فإن أقرب مبيد لتلك الجراثيم وأول واحد منها هو مبيد البكتريا يحمله الذباب في جوفه قريبا من أحد جناحيه فإذا كان هناك داء فدواؤه قريب منه .. ولذا فإن غمس الذباب كله وطرحه كاف لقتل الجراثيم التي كانت عالقة به وكاف في إبطال عملها كما أنه قد ثبت علميا أن الذباب يفرز جسيمات صغيرة من نوع الإنزيم تسمى باكتر يوفاج أي مفترسة الجراثيم وهذه المفترسة للجراثيم الباكتر يوفاج أو عامل الشفاء صغيرة الحجم يقدر طولها بــ 20 : 25 ميلي ميكرون فإذا وقعت الذبابة في الطعام أو الشراب وجب أن تغمس فيه كي تخرج تلك الأجسام الضدية فتبيد الجراثيم التي تنقلها من هنا فالعلم قد حقق ما أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم بصورة إعجازية لمن يرفض الحديث وقد كتب الدكتور أمين رضا أستاذ جراحة العظام بكلية الطب جامعة الإسكندرية بحثا عن حديث الذبابة أكد فيه أن المراجع الطبية القديمة فيها وصفات طبية لأمراض مختلفة باستعمال الذباب . وفي العصر الحديث صرح الجراحون الذين عاشوا في السنوات العشر التي سبقت اكتشاف مركبات السلفا .. أي في الثلاثينيات من القرن الحالي بأنهم قد رأوا بأعينهم علاج الكسور المضاعفة والقرحات المزمنة بالذباب . ومن هنا يتجلى أن العلم في تطوره قد أثبت في نظرياته العلمية موافقته وتأكيده على مضمون الحديث الشريف مما يعد إعجازا علميا قد سبق به العلماء الآن
[center]

_________________
لا خير في خليل يخون خليله و ياتيه بعد المودة بالجفا
و ينكر عيشا تقدم عهده ويظهر سرا بالامس قد خفا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
khaled-tamim al barghouti
مشرف ساحة انصر نبيك
avatar

ذكر عدد الرسائل : 216
العمر : 32
المزاج : حسب ظروف
تاريخ التسجيل : 31/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الداء والدواء في الذباب   السبت يناير 24, 2009 2:45 pm

شكرا لك
وأبشري أختي نلتي معنا أجر قراءتها


_________________
لا تاسفن على غدر الزمان لطالما رقصت على جثث الاسود كلاب لاتحسبن برقصها تعلوعلى اسيادها تبقى الاسود اسود والكلاب كلاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبوسهيل
المدير التقني
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
العمر : 35
الموقع : collége Alfath
المزاج : جيد جدا ولله الحمد
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 25/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: الداء والدواء في الذباب   السبت يناير 24, 2009 9:58 pm





فعلا هذة نقطة في بحر مما جاء به الحبيب المصطفى من إعجاز علمي يضاف له البياني والرياضي ...



فما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathtantan.keuf.net
أبو الفداء
مدير المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 467
العمر : 35
الموقع : مؤسسة السلام
المزاج : الحمد لله
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الداء والدواء في الذباب   الأحد يناير 25, 2009 12:56 pm


أحسن الله لك أختنا على مقالك الماتع، وإن كان بعض العلمانيين الماكرين يشككون في مصداقية تلك الأحاديث، وآسف أن أقول لقد صرنا نعيش في زمان أصبح فيه الإسلام بمثابة الحائط المائل الدي يتسلق عله كل قزم حقير أراد أن يشار إليه بالبنان وأن يرتقي سلم المجد والشهرة بسرعة الضوء، ولكني مع دلط أقول إنما مثلنا ومثلهم كمثل دبابة حقيرة حطت دات يوم على نخلة عظيمة، ثم لما دارت الأيام، قالت الدبابة للنخلة: أيتها النخلة استعدي فإني راحلة عنك، فقالت النخلة بلهجة المستهزئ: ادهبي أيتها الحقيرة وهل شعرت بك أصلا كي تنبئيني برحيلك عني ؟ أعتدر عن الإطالة.

_________________
اللهم فأيما مؤمن سببته فاجعل له ذلك قربة إليك يوم القيامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الداء والدواء في الذباب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الإسلامي :: ساحة سليــــــــلات السلـــــــف-
انتقل الى: