الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 احذروا الغــــــــــش ...........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الفداء
مدير المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 467
العمر : 35
الموقع : مؤسسة السلام
المزاج : الحمد لله
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: احذروا الغــــــــــش ...........   الثلاثاء فبراير 17, 2009 2:47 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ، له الحمد الحسن والثناء الجميل، والصلاة والسلام على من ابتعث لينتشل الإنسانية من رق الشهوات وعبودية الشبهات، إلى بر الأمان وشاطئ النجاة، وعلى الآل والصحب ما غرد قمري صداح ، ومن سار في ركابهم ودار في أفلاكهم، وبعد:
لما كان الأصل في نجاح الأعمال ، وضمان قبولها في الدنيا والآخرة ، خلوها من كل ما يشي بالعيب والنقص ، وتوفرها على القدر المطلوب من عناصر الكمال البشري ، من تأسيس على أصل طيب،وإتقان للأسباب الشرعية التي أمرنا الله تعالى باتخاذها عند إنجاز أي عمل ذي فائدة، وعدم التواكل والاعتماد على الآخرين في إنجاز ذلك العمل مما لا يقبله الشرع ولا العقل، لما فيه من ضرر على الفرد والمجتمع ، فخطره على الفرد أنه يفقده عزته وكرامته ويصبح عالة على غيره ، وخطره على المجتمع أنه ينتج عنه تأخر الأمة وانحطاطها. ارتأيت- تبعا لذلك – أن أسلط الضوء على ظاهرة خطيرة وسلوك مشين في آن ، يتعلق الأمر ب: "قضية الغش " ، لا أقصد الغش في المعاملات اليومية بين الناس من بيع وشراء ونحوهما ، بل إن الموضوع الذي أروم البحث في ثناياه أخطر من ذلك و أعقد بكثير، لأنه يمس واقع وآفاق التربية والتعليم في بلادنا ، ذلك هو موضوع : " تـنامـي ظـاهرة الـغش فـي الوسـط الـتعلـيمـي " .
إن معظم البحوث التي تناولت هذه الظاهرة بالدراسة والتحليل، ارتكزت في دراستها على أسباب ودوافع لجوء التلاميذ إلى الغش أثناء الامتحانات، لكنها لم تدقق جيدا في الأسباب الحقيقية لتناميها وشيوعها بشكل جعلها هي القاعدة، وجعل عدم توظيفها هو الاستثناء. فصرنا نسمع أن الذي لا يغش يوصف من قبل زملائه بالمعقد والجامد والمتخلف... إلى آخر تلك الألقاب، بينما يوصف الذي يغش بالمرن والمنفتح والشجاع...
والمتأمل في معطيات هذا الواقع المر الأليم يقلب كفيه عجبا حينما يسمع حديث الصادق المصدوق – صلى الله عليه وسلم – الذي يقول فيه : " سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين ..."
إن آفة الغش تتعلق بشريحة عزيزة ستشكل في الغد القريب قوة اقتصادية ذات أهمية كبرى في الدفع بالمجتمع إما إلى التطور والارتقاء في مصاف الحضارات العريقة ، وإما إلى تكريس روح التخلف والتبعية وإجهاض جميع محاولات الإبداع والابتكار ، تلك إذن هي شريحة التلاميذ .
إن اختياري لهذا الموضوع لم يكن عبثا أو رغبة مني في تزجية الوقت ، بل إن إصراري التنقيب عن جذوره والكشف عن خباياه الدفينة كان لأسباب وعوامل كثيرة ، يمكن أن أجملها في ثلاث نقاط :
1 – رغبتي الملحة منذ مراحل الدراسة الثانوية في معرفة الأسباب الحقيقية لتنامي هذه الظاهرة.
2 – كون هذا الموضوع يحظى باهتمام كبير من لدن كثير من الباحثين الغيورين على قطاع حيوي من حجم قطاع التربية والتعليم.
3 – بيان مآل التلاميذ الذين يغشون فيما يتعلق بمستقبلهم المهٍِني .
هذه – إجمالا -أهم الدواعي التي أرجو أن أعمل على تحقيقها في ثنايا هذا المشروع الشخصي
وفيما يلي توضيح للتصميم الذي سينتظم وفقه هذا الموضوع :
مدخل: وقد بينت فيه - كما مضى – الموضوع الذي أريد البحث فيه، وشرحت من خلاله أهم الدواعي التي دفعتني إلى الخوض في غماره، وقد اخترت لمعالجته منهجا استقرائيا – استنباطيا، سأزاوج من خلاله بين شقين:
الأول: نظري، انطلاقا من مطالعة مجموعة من الكتب والأبحاث والمجلات التي تصب في الموضوع.
الثاني : تطبيقي – ميداني ، من خلال القيام بإعداد مجموعة من الاستمارات ، تقوم عينة منتقاة من الأساتذة والتلاميذ بتعبئتها ، وعلى ضوئها سأقوم بصياغة جملة من الخلاصات والاستنتاجات على شكل جداول مع التعليق عليهما .
وقد وسمت الجانب الأول المتعلق بالشق النظري ب : "اللجوء إلى الغش بين ضعف الوازع الديني وتراكم المنهاج الدراسي "، وقد قسمته إلى مبحثين : الأول بعنوان : "أسباب الغش وطرائقه وتجلياته"،وقد خصصت المبحث الثاني لطرح آراء بعض الدارسين حول قضية الغش .
أما الجانب الثاني المتعلق بالشق التطبيقي فقد عنونته ب:" واقع الغش في المدارس المغربية "، وقد قمت بتقسيمه إلى مبحثين،الأول سأفرغ فيه الاستمارات المخصصة للتلاميذ،وكذلك الشأن في المبحث الثاني المخصص لاستمارات أساتذة التعليم الثانوي،مع عدم إغفال التعليق عليهما معا .
أما الخاتمة فهي خلاصة لكل ما سبق، حيث سأقترح فيها جملة من الحلول والبدائل الممكنة.
ولست أدعي أنني خرجت الموضوع كما يجب ، ولكني أعترف بالعجز والتقصير، وبقيني أن ما لا يدرك كله لا يترك جله ، لأجل ذلك ألتمس من الناظر في هذا العمل أن يصفح عما به من زلل ، ويصحح ما طغى وقصر عن بلوغ مراميه القلم ، مستحضرا أن الإنسان محل الخطأ والنسيان .وإلى اللقاء مع أول مقالة بحول الله، والتي ستحمل عنوان" أسباب الغش ودوافعه ".
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته،
أخوكم أبو هاجر الأثري.
وحرر بطانطان الزاهية، ظهر الثلاثاء، 17 فبراير، 2009
Smile Smile Smile Smile Smile Smile Smile Smile Smile Smile



.

_________________
اللهم فأيما مؤمن سببته فاجعل له ذلك قربة إليك يوم القيامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام عبد الرحمان
مشرف ساحة نصرة غزة
avatar

انثى عدد الرسائل : 205
العمر : 24
المزاج : جيدة الحمد لله
تاريخ التسجيل : 01/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: احذروا الغــــــــــش ...........   الجمعة فبراير 20, 2009 9:43 am

السلام عليك اخي في الله.مشكور على موضوعك المتميز ورااائع واسال الله لك التوفيق لما يحبه سبحانه وموفق باذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احذروا الغــــــــــش ...........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الإسلامي :: ساحة سليــــــــلات السلـــــــف-
انتقل الى: