الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 08 مارس، اليوم العالمي "لحقوق المرأة"........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الفداء
مدير المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 467
العمر : 35
الموقع : مؤسسة السلام
المزاج : الحمد لله
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: 08 مارس، اليوم العالمي "لحقوق المرأة"........   الأحد مارس 08, 2009 1:27 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
لك الحمد مولاي على جزيل إنعامك وإمهالك، ولجنابك الجود والمن على جسيم آلائك وإحسانك، والصلاة والسلام على حبيبك وخليلك، وعلى الآل والصحب المقتفين لآثارك،
وبعد:
" 08 مارس اليوم العالمي لحقوق المرأة "
قولة حق أريد بها باطل، ودس للسم من خلال الدسم، فعن أي حقوق تتحدثون معاشر المائعين المنفلتين؟!! وعن أية كرامة تتشدقون؟!! يا شرذمة الفسق والفجور، ويا زمرة التحلل والسفور.
ألا فلتعلموا أن ما تنعقون به لا يعدو أن يكون سحابة صيف عابرة، سرعان ما تنقشع عنا غيومها المكفهرة، وتنجلي سحائبها المعتمة المدلهمة، فكلام الليل تذهبه الخيوط الأولى للصباح، فإن افتراءاتكم وادعاءاتكم يغني وضوح بطلانها عن عناء ومشقة إبطالها، فقد مضى زمن التنظير الكاذب، وانقضى أوان الضحك على العقول والأفهام، وانكشف للعامي قبل المثقف زوركم وبهتانكم، وللجاهل قبل العالم حقدكم وخداعكم.
إنني أكاد أجزم بكل ما أوتيت من أدوات النقد والتأكيد، أنكم ومن يدور في أفلاككم، ويستظل بأقوالكم وترهاتكم، إنما تعتريكم وإياهم مركبات الشعور بالنقص، وتكتنف أذهانكم عقد التخلف عن الركب، ولا جرم في ذلك، فإن قدوتنا وقائدنا المفدى- عليه من الله صلاته وسلامه- قد أنبأنا أنه " سيأتي على الناس سنوات خداعات، يصدق فيهن الكاذب ويكذب فيهن الصادق، ويؤتمن فيهن الخائن، ويخون فيهن الأمين، وينطق فيها الرويبضة، قيل ومن الرويبضة يا رسول الله؟ قال: الرجل التافه ، يتكلم في أمر العامة ".
إن الأوان الذي يؤسس فيه بنو علمان لمكرهم وزيف مفترياتهم قد حل، ولا غرو في ذلك، فلكل ساقطة إذا ما هوت في الحي لاقطة، فقد ألفوا التربة خصبة لنشر سمومهم ومنكراتهم في وسط مجتمع يعمه الانسلاخ شبه التام عن الدين، والنأي عن تعاليمه، وللأسف الشديد، إننا أضحينا نشاهد انجراف نساء كثر خلف أولائك المنتكسين، وانجرافهم وراء ما يبثونه من مغريات مهلكة، وفتن براقة مقرفة، مبشرين بالتأًصيل لقيم العدل والمساواة، والتشييد لمبادئ المثلية الجنسية.
أيتها الفضليات:
إنني في هذا المقام لا أقصد إلى التنقيص من أقداركن السنية، أو الازدراء بشأنكن السامق، حاشا لله، فأفضالكن علينا أكبر من أن تعد أو تحصى، وأعصى من أن تغيب أو تمحى، إنكن مجتمع بكامله، أعي ذلك تماما،، وإنني لأدين بالفضل العارم، والمن الكامل، لكائن ملؤه العطف والحنو، إنها أمي الغالية، فهي من أخرجني إلى الوجود، وعطف علي، وأصلح لي شأني، وسهر الليالي ذوات العدد، وقاسى مرارة جفائي ونفوري، وعقوقي وصدودي، إلى أن صرت كائنا معتبرا، بعد إذ كنت عدما لا أساوي شيئا.
ولست بحاجة إلى التذكير بالوضعية المزرية التي كانت المرأة تكابد لوعتها، وتقاسي مرارتها، وتتجرع حنظلتها في الحضارات القديمة، ولكني سأعرج بكن سريعا على كيفية تعامل الرومان مع المرأة، إنها كانت تعتبر لديهم لعنة ونحسا مقيتا على المنزل، يبعث على التشاؤم والاشمئزاز، أما اليهود فحدث عنهم ولا حرج، إذ كانوا يطردونها خارج البيت، في الفترة التي تكون فيها حائضا، في حين أن الهنود، كانوا يحرقونها إذا توفي عنها زوجها، لكي لا تقترن بآخر، أما العرب في الجاهلية، فقد كانوا يتخذونها للفراش، ويعتبرونها سلعة ومتاعا تباع وتشترى – أعز الله قدر أخواتي الكريمات - فإذا مات عنها بعلها، يؤول أمرها إلى أخيه، فإن شاء تزوجها، وإلا باعها في سوق النخاسة، أما في الغرب اليوم-عند من يدعون التشبع بقيم المدنية والديمقراطية- فإنها سلعة إشهارية مبتذلة، تستغل في زهرة شبابها، وقمة بهائها، وأوج عطائها، فإذا زالت عنها محاسنها، وامحى حسنها ورونقها، يقذفون بها بعيدا فيما بات يعرف لدينا ب:" دور العجزة".
ونظرة تأمل موضوعية، تظهر لمن تخلق بخلق الحياد، أنه ما من حضارة أو دين أرجع للمرأة وضعها الطبيعي، وفردوسها الضائع المفتقد، كما هو الحال عليه في ديننا الإسلامي، إن الشريعة الإسلامية تؤكد بإلحاح على أن النساء شقائق الرجال في الأحكام، وأن العدل بين الجنسين من أوجب الواجبات التي ينبغي أن تتمتع بها المرأة، إنها كائن عزيز مكرم، أما، أختا، زوجة، وبنتا...
أختاه، احـــــــــــــذري...
إنها دعوات خداعة باطلة، القصد منها جعلك تعتقدين أن الإسلام ما أنصفك، وما ساوى بينك وبين الرجل في الحقوق والواجبات، لكي يولد ذلك لديك نفورا من الدين، ويخلف لديك اتهاما له بالتحيز والعنصرية...
إن من كرسوا حياتهم للدفاع عن قضية إنصاف المرأة – بزعمهم- هم ممن يتسولون على موائد الفكر الغربي، ويستجدون فتاته، استجداء القطة الهزيلة على موائد اللؤماء الماكرين، إن المساكين لما ذهبوا لإكمال دراساتهم العليا هناك، أصيبوا ب"صدمة الحداثة"، فرأوا أن بلادهم تفتقر إلى أبسط شروط التحضر، فلم يميزوا- لقصور عقولهم وسذاجة تفكيركم- بين الحداثة السلبية، والتحديث البناء الإيجابي، فنصبوا أنفسهم حماة للدفاع عن حقوق، أقصد عقوق المرأة وجنوحها إلى الإعراض عن الدين بالكلية، إذ كيف للعقل السوي أن يتقبل ثقافة دخيلة تحط من قيمة المرأة ؟!! وأنى لمن حباهم الله فكرا متزنا أن يسقطوا واقع أمة متدنية الأخلاق على أمة امتن الله عليها بصفات الكمال ومياسم التمام؟!!...
هي دعوة مشفق على صانعة الأجيال، و صرخة غيور على معدة سواعد الأمة، أن تحتاط من تلك المفتريات الخبيثة، وأن تتنبه جيدا من تلك المخططات الدنيئة، التي لن يزيدنا الانسياق وراءها إلا تخلفا وتبعية، والانصياع لتنظيراتها إلا دناءة وذلة ومهانة واستكانة...
فليت شعري هل إلى مرد من سبيـــــــل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

08 مارس، قبيل صلاة المغرب.
Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad






_________________
اللهم فأيما مؤمن سببته فاجعل له ذلك قربة إليك يوم القيامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام عبد الرحمان
مشرف ساحة نصرة غزة
avatar

انثى عدد الرسائل : 205
العمر : 24
المزاج : جيدة الحمد لله
تاريخ التسجيل : 01/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: 08 مارس، اليوم العالمي "لحقوق المرأة"........   الخميس مارس 12, 2009 9:09 am

والله اخي الفاضل فكري في هذا النطاق مثل فكرك سبحان الله مع انني فتاة ويجدر بي ان ادافع واقول على ان للمراة حقوق.المراة المسلمة لا تحتاج من يدافع عنها لان اسلامها كرمها وفضلها وجعل الجنة تحت اقدامها ماذا تريد اكثر من هذا والله ياسفني القول على ان النساء اصبحن جهلاء والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مدير المنتدى
avatar

انثى عدد الرسائل : 216
العمر : 27
الموقع : ثانوية القدس التأهيلية
المزاج : ممتاز والحمد لله
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: 08 مارس، اليوم العالمي "لحقوق المرأة"........   الجمعة مارس 13, 2009 1:42 am


تعددت حقوق المرأة ومساواتها مع الرجل الى ان كادت ان تصبح امام
فلو كان يحل لها دلك لانقرض الرجال من المساجد
الله المستعان

_________________
أنا مسلـمـــــــة وأقولها ملء الهوى ***** رغم الدجى والسوط والقضبان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
08 مارس، اليوم العالمي "لحقوق المرأة"........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الإسلامي :: ساحة سليــــــــلات السلـــــــف-
انتقل الى: