الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أخي الشاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hanane
عضو نشيط
avatar

انثى عدد الرسائل : 24
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 09/11/2008

مُساهمةموضوع: أخي الشاب   الخميس أبريل 09, 2009 11:42 am

هل فكرت يوما كيف تقاوم شهوتك ؟ ؟

هذه الشهوة الخفيةَ التي فتكتْ بالكثيرِ من أمثالكِ ،وقضتْ على العديدِ من أترابكِ ، فتراهم صرعى الشهواتِ ، وسكارى الملذاتِ
، ونحن في زمنٍ يضطربُ محناً ، ويموجُ فتناً ، والقابضُ على ديِنه كالقابضُ على جمرٍِ ،هذه النارُ تلاحقُه في كلِّ مكان ؛
فكيف تحمي نفسكَ من هذه الشهوةِ العارمةِ ، واللذةِ القاتلة؟
إن هناكَ عدةُ أسبابٍ لوقايةِ نفسك من هذه الشهوةِ منها

أولاً : تقوى الله تعالى ومراقبتُه في السرِ والعلنِ
، فُتِلزمُ نفسَك طاعةَ ربك ، وتحذرَها من معصيتِه ، وإعلامُها أنه لا يخفى
عليه ضمير ، ولا يعزبُ عنه قطمير ، وأنه يجازي المحسنَ ويكافئ المسيءَ ، و تقوى الله ومراقبتُه سلاحُ المؤمنِ الذي يقيه
الفتنَ ويصطبرُ أمامها قال تعالى :
(( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ ))
وقال : وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً
ثانياً : أن تغضَ بصركَ عما حرمَ الله عليكَ النظرَ إليه

يقول الله تعالى
(( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ ))
فأمر اللهُ تعالى بغضِ البصرِ لأن البصرَ سهمٌ من سهامِ
إبليس وهو السبيلُ للوقوعِ في الحرامِ

ثالثاً : المبادرةُ إلى الزواجِ المبكرِ ولكن من ذاتِ الدين ؛ لكسرِ الشهوةِ وإعفافِ النفس

يقول الله تعالى
وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ

وجعلَه النبيَّ صلى الله عليه وسلم من سنته ، وذلك كما جاء في حكايةِ الرهطِ ..
، وقال أحدُهم : (( أما أنا فأعتزلُ النساءَ فلا أتزوجُ أبدا ..فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم وبين أنه : يتزوجُ النساء
وقال معقباً على ذلك : " فمن رغبَ عن سنتي فليسَ مني )) رواه البخاري ومسلم

لذا أصبحَ الزواجُ المبكرُ الطريقَ الناجحَ لمشكلاتِ الغريزةِ الجنسية ، والذي يرضى فطرةَ الإنسانِ كلَّ الرضا، لكنْ بشرطِ أن يُرضى الدينُ لدى الزوجين
جاء في حديث عبد اللهِ بنِ مسعودٍ ـ رضي الله عنه ـ أنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا معشرَ الشبابِ من استطاعَ منكم الباءةَ فليتزوجْ ؛
فإنه أغضُ للبصر وأحصنُ للفرجِ ، ومن لم يستطعْ فعليه
بالصومِ فإنه له وجاء

رابعاً : الصومُ للعاجزِ عن الزواجِ
فهذا علاجٌ ناجحٌ للشهوةِ العارمةِ فمن لم يستطعِ الزواجَ فعليه بالصومِ فإنه له وجاءٌ ، فهو
يُعينه على ضبطِ غرائزه ،وكبحِ شهواتِه الجنسية كما قال عليه الصلاة والسلام :
((ومن لم يستطعْ فعليه بالصومِ فإنه له وجاء ))

خامساً : الصحبةُ الطيبة

فهم المعينُ بعد الله تعالى على سلوكِ طريقِ الاستقامةِ، قال صلى الله عليه وسلم :
(المرءُ على دينِ خليلهِ فلينظرْ أحدُكم من يخالل)

فهم يذكرونَك إذا نسيت ، وإذا غفلتَ نبهوك ، وإذا أخطأتَ نصحوك
مجالسهُم تحفُها الملائكة ، وألسنتهُم لله ذاكرة
وقلوبُهم بالإيمان عامرة ، ولذا أمرَ الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم أن يصبرَ نفسَه معهم فقال
وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ
وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ
ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً


سادساً : الابتعادُ عن الأسبابِ التي تُثيرُ الشهواتِ في نفسِك
ولذلك يقول الله تعالى
((وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى))

نهى الله تعالى عبادَه عن القربِ من الزنى بمباشرةِ أسبابِه ودواعيِه ، فضلاً عن مباشرتِه هو ، للمبالغةِ في النهي عنه
إذاً فكلُّ وسائلِ الإغراءِ التي من شأنهِا إثارةُ الغرائزِ وإشاعةُ الفواحشِ محرمةٌ لأن ما يؤدي إلى الحرامِ فهو حرامٌ ولذلك حرمَ الإسلامُ السفرَ للبلادِ الكفارِ بدون ضرورةٍ
وحرمَ الخمرَ لأنها أمَّ الخبائثِ ، وحرمَ الإسلامُ الأغنيةَ الماجنةَ ؛ لأن الغناءَ
بريدُ الزنى وسماعُه يوقظُ الفتنةَ النائمةَ ويهيجُ الشهوةَ الساكنةَ
وحرمَ الإسلامُ مشاهدةَ الأفلامِ الساقطةِ والمجلاتِ الهابطةِ وقراءةَ ما يدعو إلى الفاحشةِ ، ويُهيجُ إلى فعلها ،من الأشعارِ ونحوِها ، وحرمَ الاختلاطَ ومصافحةَ النساءِ والخلوةَ
بالمرأةِ الأجنبيةِ ؛ كلُّ ذلك صيانةً للأخلاقِ من التهتُكِ ، وللقيمِ من التفككِ ، وللكرامةِ والشرفِ من الابتذالِ والامتهانِ
وحذرَّ من مجالسةِ الأشرارِ ، فكمْ من إنسانٍ ضلَ وانحرفَ بسببِ جليسِ السوءِ
وإياكَ وكثرةَ الفراغِ والتفكيرِ في أمورِ الشهوةِ فإنها مُهلكةٌ للشابِ وضياعُ لخيرٍ كثيرٍ
بل لعلَهُ بابٌ من أبوابِ الشرِ

إن الفراغَ والشبابَ مفسدةٌ للمرءِ أي مفسدةْ__________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو الفداء
مدير المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 467
العمر : 35
الموقع : مؤسسة السلام
المزاج : الحمد لله
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: أخي الشاب   الخميس أبريل 09, 2009 11:57 am

آسف جدا أن أقول لك أختي الفاضلة بأن الشاب الذي اختار طريق الالتزام أضحى أسيرا بين مطرقة الاتهام بالتطرف والتحجر، وسندان الأعراف المقيتة، والشكوك المريبة من قبل من يبدي رغبة إلى أهليهن في الزواج والاقتران بهن ولا إله إلا الله...........Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad Sad

_________________
اللهم فأيما مؤمن سببته فاجعل له ذلك قربة إليك يوم القيامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عائشة
مشرفة ساحة الصوتيات والمرئيات
avatar

انثى عدد الرسائل : 53
العمر : 26
المزاج : جيد طبعا و الحمد لله
تاريخ التسجيل : 08/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: أخي الشاب   الخميس أبريل 09, 2009 5:47 pm


السلام عليكم
بداية اشكر الاخت على موضوعها القيم كما اود ان اتوجه للاخ الفاضل واقول بان كلامك لحد ما هو صحيح لكني متاكدة ان الشاب الدي يختار الشيء عن قناعة لن تقف امامه اي صعوبة مهما كانت لا يلزم الا القليل من الصبر و الاصرار على تخطي كل دلك
واسال الله ان ييسر لجميع شباب المسلمين طريق الالتزام
والسلام

_________________
لا خير في خليل يخون خليله و ياتيه بعد المودة بالجفا
و ينكر عيشا تقدم عهده ويظهر سرا بالامس قد خفا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو الفداء
مدير المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 467
العمر : 35
الموقع : مؤسسة السلام
المزاج : الحمد لله
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: أخي الشاب   الجمعة أبريل 10, 2009 2:41 am

إن الذي يسليني ويخفف من مرارة ما ذكرت ، إنما هو قناعتي التامة بأني على الحق سائر" ولست أزكي نفسي على الله، أعوذ بالله من ذلك"، فإنما أنا متبع لطريق أعتقد اعتقادا جازما بأنه هو الطريق المنجي، فأسأل الله الفرج لي ولكافة من ابتلي ب..........

_________________
اللهم فأيما مؤمن سببته فاجعل له ذلك قربة إليك يوم القيامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أخي الشاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الإسلامي :: ساحة سليــــــــلات السلـــــــف-
انتقل الى: