الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المعاني الواردة في آيات سورة الطارق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوسهيل
المدير التقني
avatar

ذكر عدد الرسائل : 159
العمر : 35
الموقع : collége Alfath
المزاج : جيد جدا ولله الحمد
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 25/07/2008

مُساهمةموضوع: المعاني الواردة في آيات سورة الطارق   الإثنين أبريل 30, 2012 4:02 pm


{ وَالسَّمَآءِ وَالطَّارِقِ * وَمَآ أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُ الثَّاقِبُ }
قوله عز وجل: {وَالسَّمَآءِ وَالطَّارِقِ...}.
الطارق: النجم؛ لأنه يطلع بالليل، وما أتاك ليلا فهو طارق، ثم فسره فقال:
{النَّجْمُ الثَّاقِبُ...} والثاقب: المضىء، والعرب تقول: أثقب نارك ـ للموقِد، ويقال: إن الثاقب: هو النجم الذى يقال له: زحل، والثاقب: الذى قد ارتفع على النجوم. والعرب تقول للطائر إذا لحق ببطن السماء ارتفاعا: قد ثقّب. كل ذلك جاء فى التفسير.
{ إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ }
وقوله عز وجل: {لَّمَّا عَلَيْهَا...}.
قرأها العوام "لمّا"، وخففها بعضهم. الكسائى كان يخففها، ولا نعرف جهة التثقيل، ونرى أنها لغة فى هذيل، يجعلون إلاّ مع إنِ المخففة (لمّا). ولا يجاوزون ذلك. كأنه قالك ما كل نفس إلا عليها [/ب] حافظ.
ومن خفف قال: إنما هى لام جواب لإن، (وما) التى بعدها صلة كقوله: {فَبِمَا نَقْضِهِمْ ميثاقهم} يقول: فلا يكون فى (ما) وهى صلة تشديد.
وقوله عز وجل: {عَلَيْهَا حَافِظٌ...}.
الحافظ من الله عز وجل يحفظها، حتى يُسلمها إلى المقادير.
{ خُلِقَ مِن مَّآءٍ دَافِقٍ }
وقوله عز وجل: {مِن مَّآءٍ دَافِقٍ...}.

أهل الحجاز أفعل لهذا من غيرهم، أن يجعلوا المفعول فاعلا إذا كان فى مذهب نعت، كقول العرب: هذا سرٌّ كاتم، وهمٌّ ناصبٌ، وليلٌ نائمٌ، وعيشةٌ راضيةٌ. وأعان على ذلك أنها توافق رءوس الآيات التى هنّ معهن.
{ يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَآئِبِ }
وقوله عز وجل: {يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَآئِبِ...}.
يريد: من الصلب والترائب وهو جائز أن تقول للشيئين: ليخرجن من بين هذين خير كثير ومن هذين. والصلب: صلب الرجل، والترائب: ما اكتنف لَبّاتِ المراة مما يقع عليه القلائد.
{ إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ }
وقوله عز وجل: {إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ...}.
إنه على رد الإنسان بعد الموت لقادر.
[حدثنا أبو العباس قال: حدثنا محمد قال:] حدثنا الفراء قال: وحدثنى مندل عن ليث عن مجاهد قال: إنه على رد الماءِ إلى الإحليل لقادر.
{ وَالسَّمَآءِ ذَاتِ الرَّجْعِ }
وقوله جل وعز: {وَالسَّمَآءِ ذَاتِ الرَّجْعِ...}.
نبتدىء بالمطر، ثم ترجع به فى كل عام.
{ وَالأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ }
وقوله عز وجل: {وَالأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ...}.
تتصدع بالنبات.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fathtantan.keuf.net
 
المعاني الواردة في آيات سورة الطارق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم الإسلامي :: ساحة القرآن الكريم-
انتقل الى: